الخطوات الصحيحة لاختيار أثاث المنزل

الخطوات الصحيحة لاختيار أثاث المنزل

يُعدُّ اختيار أثاث المنزل من الأمور التي تهم الكثير من النساء، وهي من الأمور التي لا نقوم بشرائها كل يوم، لذلك وجب التخطيط لهذا الأمر بعناية فائقة ولكي تسهل المرأة على نفسها عند العزم على اقتناء قطعة أثاث يجب أن تطرح عدة أسئلة وتجيب عنها حتى يتسنى لها اختيار أثاث للمنزل جيد لأفراد أسرتها، وإن لم يكن الأثاث مريحًا وذا جودة فائقة وخامات عالية الجودة فلا يجدر للمرأة ولأفراد أسرتها الجلوس والاستمتاع بأثاث البيت كما ينبغي.

لذا وجب علينا إرشاد المرأة بعدة نصائح وطُرُق اختيار أثاث المنزل دون عناء وبأقل مجهود وتكلفة، وهذه الأسئلة التي لا بُدُّ أن تجاوب عليها المرأة مثل: ما هو الاستخدام الحقيقي لقطعة الأثاث المختارة وما هي الخامة التي تفضلينها وما الموديل أو الشكل الذي ترغبين في اقتنائه وهل يوجد مانع إذا أنفقتِ مالًا يزيد قليلًا عن المعدل الطبيعي حتى تحصلي على جودة مرضية؟ فكل هذه الأسئلة سوف نجيب عنها في السطور القادمة خطوات اختيار أثاث المنزل بالطُرُق البسيطة والسهلة.

 ما هي الخامات المراد توفيرها في قطعة الأثاث:

في حال الشروع في شراء قطعة أثاث سواء أريكة أو منضدة سفرة أو طقم أنتريه أو أي قطعة أثاث أخرى يجب أن تنتبه المرأة إلى مدى جودة الخامة المتوفرة أمامها، فلا يخدع بصرها الشكل أو اللون أو الموديل، فهذه أمور يجب النظر إليها لاحقًا والأولى هنا عند اختيار أثاث للمنزل أن تفحص المرأة جيدًا خامة قطعة الأثاث، وبالطبع إن لم يكن لديها خبرة فيمكن اللجوء إلى الاعتماد على شخص خبير يجدر به أن يختار لها أثاثًا ذا خامات جيدة، وإن لم يكن لديها خبرة كافية فلا تعتمد على نفسها فقط في شراء الأثاث لأن الكثير من الخامات السيئة موجودة بكثرة في الأسواق.

 ما هو الاستخدام الحقيقي والفعلي لقطعة الأثاث:

يجب أن تسأل المرأة نفسها هذا السؤال لضروريته الشديدة عند اختيار أثاث البيت هل يوجد استخدام شاق لقطعة الأثاث أم أنها تعتمد عليه كنوع من الزينة واستقبال الضيوف عليه كل فترة فقط، فإذا كان الجواب بأن قطعة الأثاث سوف تستخدم بطريقة فعلية وحقيقة فيجب أن تختار قطعة أثاث مناسبة للاستخدام الشاق خاصة عند وجود أطفال صغار أما إذا كانت قطعة الأثاث ستوضع مثلًا في حجرة ليس عليها ضغط شديد فلا مانع من اختيار أثاث متوسط التكلفة.

  •  كثرة الزخرفة والنقوش والرسومات:
    بالنسبة لقطع أثاث المنزل التي ترتبط بنقوشات ورسومات توضع عليها مثل الكنب على سبيل المثال فيجب أن تلاحظ المرأة أن هذه النقوش لا يمكن تغييرها لاحقًا، ولكن يستحب أن توضع النقوش والزخارف على الوسائد الخاصة بالأريكة، وأيضًا يمكن أن توضع الزخارف والنقوش على المفارش الخاصة بالأريكة، أما أن توضع النقوش والزخارف على الأريكة نفسها فغير مستحب لسببين: أولهما هو أن الزخارف الكثيرة غير مستحبة كثيرة حتى تتلائم مع باقي قطع الأثاث، فيفضل أن تكون أشكالها وزخارفها قليلة نسبية، والسبب الثاني هو أغلب الأذواق تتجه نحو الأشكال الهادئة غير المزخرفة كما هو الوضع في الأرائك المودرن.
  •  البساطة في الأثاث:
    البساطة عنوان الأناقة خاصة هذه الأيام في قطع الأثاث وأصبح الأمر غير ما كان عليه الناس سابقًا فلا يشترط أن تكون قطعة الأثاث فارهة أو حجمها كبير للغاية أو باهظة الثمن، بل يمكن أن تكون صغيرة الحجم وتكلفتها قليلة وفي نفس الوقت يجدر بها أن تكون تحفة أثاث فنية، وحين النظر إلى قطع الأثاث الحديثة ستجد المرأة بأن البساطة في التصميم هو عنوان أثاث المنزل في العصر الحديث.
  •  ما هي المساحة المتوفر:
    المساحة من الأمور الهامة عند اختيار أثاث المنزل، حيث يجب أن تربط المرأة بين الأثاث التي تريد اقتناءه وبين حجم الغرفة الفعلي الخاص بقطعة الأثاث، فلا يسمح بوضع قطعة أثاث كبيرة وضخمة لا تتناسب مع حجم الغرفة وهذا ما يسمى بالمعنى الدارج “تآكل الغرف” فيجب الانتباه والربط بين الحجم الفعلي للغرفة وبين حجم قطعة أثاث المنزل، والصواب أن تقيس المرأة أو أي أحد من أفراد الأسرة نيابة عنها الحجم الذي ستوضع فيه مثلًا الأريكة أو المنضدة أو أي قطعة أثاث أخرى، وربما تتفاجأ المرأة عند شراء قطعة أثاث كبيرة أنها لا تدخل أساسًا من باب المنزل أو باب الغرفة.
  •  اختلاف الموديلات:
    يُعدُّ عنصر اختلاف وتعدُّد الموديلات من الأمور التي يجب أن تراعى عند شراء أثاث المنزل، حيث تقف المرأة في حيرة من أمرها أمام العديد والعديد من الموديلات والأشكال والأنواع والألوان عند اختيار أثاث المنزل، وبالطبع اختيار موديل قطعة الأثاث يرجع إلى الذوق الخاص بكل مرأة وما تريد، فهنا الموديلات الكلاسيكية وهناك الموديلات المودرن وهناك الموديلات الفارهة وبالطبع تكون باهظة الثمن، ويجب أن تكون قطعة الأثاث المختارة متناسبة ومتناسقة مع باقي قطع الأثاث في المنزل، سواء الألوان أو الموديلات، فيجب أن تكون الألوان متجانسة والموديلات قريبة من بعضها البعض من التصميم، بالتالي يجب أن تضع المرأة أمام عينيها جميع قطع الأثاث التي ستوضع بينها قطعة الأثاث القديمة، أيضًا يجب الانتباه إلى ألوان طلاء الجدران حتى تكون مناسبة وقريبة إلى أثاث المنزل.
  •  التجربة قبل الشراء:
    من ضمن طُرُق اختيار أثاث المنزل الصحيحة هي تجربة قطعة الأثاث قبل الشروع في عملية الشراء فإذا قضي أمر الشراء فتصعب عملية ارجاع المنتج مرة أخرى أو على الأقل صعوبة نقله إلى مكان التاجر مرة أخرى، فالكثير من النساء يقعن في عدم ارتياح الجلوس على قطعة الأثاث مثل الكنبة فربما تعجب المرأة تصميمها وحجمها ولونها وموديلها الراقي، ولكن تبقى نقطة مهمة ربما تنساها المرأة وهي هل الأريكة مريحة في الجلوس وهل لينة إلى درجة كافية وهل ارتفاعها مناسب لباقي أفراد الأسرة؟ كل هذه الأمور يجب أن توضع في عين الاعتبار حتى لا نندم بعد الشراء، ولا مانع من تجربة قطعة الأثاث، سواء كانت سفرة أو أريكة مثلًا فلا مانع من الجلوس عليها مرات عديدة ولفترة مناسبة حتى يتم التأكد التام من صلاحية القطعة المختارة.
  •  سعر الأثاث حسب الجودة:
    هناك قاعدة مشهورة ومعروفة وهي كلما ارتفع السعر ارتفع معه الجودة، وهذه القاعدة صحيحة في أغلب الحالات، ولكن أيضًا لا ننسى أن نختار المكان الصحيح والمناسب وغير المزيف والذي تمت تجربته قبل ذلك، حتى نختار بارتياحية كبيرة ولا نحمل هم السعر طالما أن المكان مضمون وجيد وذو سمعة جيدة، ومن المسلم به أن الأثاث له رواج بين المستهلكين والبائعين في الأسواق ومنها ما يكون جاهزًا ومنها ما يكون مصنوعًا حسب الطلب، وبالطبع أمر اختيار أثاث المنزل هنا سواء بطريقة الصنع بالطلب أو أن يكون جاهزًا يختلف من شخص لآخر، ولكن الأهم هنا الجودة، والتي بالطبع سيرتفع معها السعر كلما كانت الجودة أفضل.

    هذه تلك أهم خطوات وطُرُق اختيار أثاث المنزل بطيقة صحيحة وبسيطة ودون تكلفة باهظة مع جودة عالية.