كيفية تربية الحمام

كيفية تربية الحمام

الحمام يعتبر هو من فئة الطيور وهو يعتبر من أكثر الطيور الصديقة للإنسان كما أيضا انه أكثر انتشار وبالذات في الأماكن الريفية والحضر  فعبر تغير الأزمنة يظهر العديد من الأنواع المختلفة للطيور وذلك نتيجة لتربيه الإنسان لها مما جعلها تنتج سلسل عديدة وأخري ومن هنا يظهر لها أنواع أخري وجديدة وإظهار سلالات جديدة من الحمام
أما الحمام فهو يتميز أفراده بعلاقة جميلة وممتعة فيما بينهم مما تجعل المربيين الاستمتاع بتربيتهم تربية الحمام كانت في العصور القديمة ولكن انتشرت أيضا بكثرة حد عصرنا هذا فهي مازالت عادة سائدة حتى الآن
فالحمام يتميز عن تربيته وعن باقي تربية الدواجن فهو عملية تربيته أسهل من تربية الدواجن الاخري وسهل في مقاومته للعديد من الأمراض والآفات والتقلبات الجوية وغيرها من التعرضات
ولكن ليس تربية الحمام فقط التي تميزه ولكن يتميز بطعمه فطعم الحمام يتميز عن باقي الطيور فهو له مذاق منفرد ومحب إلي الكثير من الأشخاص وهذا بالرغم من ارتفاع سعره
كما أن أيضا الحمام يشكل مصدر للسماد العضوي
فنتيجة إلي كيفية إنشاء منزل أو ما يعرف بسرب للحمام فلا داعي لأي قلق فتربية الحمام لا تحتاج إلي خبرات كبيرة فأي شخص يمكن أن يقوم بعملية تربية الحمام بكل سهولة وهي لا تحتاج إلي مجهود فهي تحتاج إلي القليل من الوقت لمتابعتها كل حين من إطعامها ومراقبتها ومعرفة أوضعها الصحية وأيضا في بعض الأحيان يجب إتباع عملية التزاوج الجبري وذلك لكي تضمن عدم أضعاف نسل الحمام وأيضا لعدم إنتاج طيور هزيلة والبعض منا يختلف سبب تربيته للحمام فهي تتعدد لأسباب تربيتها ولأغراض متعددة ومن أهم تلك الأسباب لتربية الحمام هي التزايد من إنتاج لحم الحمام لتناولها ولان تعد لحم الحمام من أطيب وأفضل أنواع لحوم الطيور فلذلك يقوم البعض بتربيتها لتناولها بعد ذلك
أما البعض الأخر فالسبب يكون لاستخدامها في الزينة وخاصا أن يوجد الكثير من أنواع الحمام ذات اللون والأشكال الجميلة وأيضا الحركات الأنيقة فلذلك يقوم البعض بتربيتها علي هذا السبب للاستمتاع بمنظرها الجميل وحركتها
أما البعض الأخر استخدم تربية الحمام في السابقات الرياضية وأكثر ما يعرف من نوع الحمام الذي يستخدم في هذه السابقات هو الحمام الزاجل وهو الحمام المشهور والذي لديه تاريخ عريق فهو يعتبر أكثر نوع من أنواع الحمام الذي يستحمل المشقة وهو يعتبر من أكبرها حجما وغير ذلك تتعدد الأسباب ومهما تعددت الأسباب لتربية الحمام فعند تربيتها ومهما كان سبب التربية فيوجد قواعد أساسية يجب إتباعها ولا بد من المربي للحمام أن يأخذها بعين الاعتبار عند بدء التربية
وأول ما تبدأ تلك القواعد هو إنشاء القفص أو السرب أي منزل الحمام أو البناء الخاص به لذلك إتباع الأتي من المفضل أن يكون الجدران مفتوحة لتلك المكان علي حسب قدر المكان وأيضا يجب أن يكون متواجد في المكان مكان تهوية جيدة وأيضا تكون الطيور بداخله محمية من إشاعة الشمس لوجوده بها لفترات طويلة خلال فترة النهار لذا يجب التهوية وحماية من أشعة الشمس  كما أيضا يفضل البعض وضعه علي سطح المنزل وبالتأكيد هذا الأمر مناسب أيضا ويعتبر أفضل الأماكن ولكن يجب الحظر من تسرب روث الحمام خارج القفص أي ما كان تواجده وذلك حتى لا يلوث مياه المطر التي قد يتم تجميعها وذلك للاستفادة منها في الاستخدامات المنزلية
كما أيضا يمكن تربيته في حديقة المنزل إذا كانت المساحة تتوافر لتلبية كل الشروط للتربية
وفي نفس الوقت لا يكون في أي تأذي إلي سكان المنزل بسبب الرائحة فلذلك علي حسب المساحة والشروط الاساسسية
عند تربية الحمام يفضل عدم تركه مغادرة القفص أو المكان لأي سبب وذلك لتجنب أسباب ومخاطر من الممكن أن توجها إذا تم تركه
عليك أيضا عند البدء في صنع مكانه أن يتم إنشاء قفص للتزاوج وهذه الأقفاص من المهم تواجده بشكل كبير لأنها تستخدم فيما بعد في عملية تزاوج بين الطيور وعمليات منظمة وأيضا تستخدم في حماية الطيور والحمام الصغير في فترة حياته الاولة وهذا يكون من خلال أن يتواجدوا الأزواج داخل السربو أو وضع صندوق أو رفوف لهم داخل قفص البناء وذلك لبناء الأعشاش التي يحتاجها الحمام
بعد الانتهاء من منزل أو عش الحمام نتجه إلي شراء الحمام
فهو الشراء يمكن من خلال اختيار بعض الأنواع وممكن شراء الأنواع العادية رخيصة الثمن في البداية وذلك يعتبر لك كنوع من أنواع التدريب علي تربيتهم ولان يعتبر تلك أول مرة تجربة فيفضل شراء ارخص الأنواع والتي تكون عادية كي تكون تجربة للذي ليس لديه خبرة وذلك لمعرفة مدا قدرتك علي تربيتها وبعد أن تقوم بتلك التجربة وإذا نجحت بها يمكن أن تنتقل إلي الأنواع الاخري وبحرية وإدخال الأصناف الاخري التي تكون اعلي في الثمن والتي تكون مرشحه للتربية والتي تتمتع بمميزاتها سواء في الشكل أو إنتاج اللحم منها وهذا علي حسب رغبتك في الاختيار وأسباب الاختيار
بعد ذلك من الأفضل أن تقوم بشراء الذكور والإناث من نفس المكان والنوعية وذلك لضمان استمرار العلاقة بينم وأيضا كي يساعدك في عدم تضيع الوقت في القيام بعملية التزويج الجبري مما يساعد عليك استمرارية وتكاثر الحمام لديك
أما بالنسبة للقش فعليك بإضافة القش بالتأكيد فهو يفضل دائما بتزويد قفص الحمام بوضع كميات من القش وذلك لضمان أن لا تقوم الطيور والحمام باستخدام واستعمال الريش الملوث الذي يكون ببقايا الروث وذلك يسبب في زيادة انتقال الآفات الحشرية والأمراض بين الحمام فلذلك يجب عليك استخدام ووضع القش في قفص الحمام باستمرار
وأيضا من المهمات الأساسية التي يجب عليك إتباعها هي تنظيف قفش وعش الحمام دائما ويجب عليك تنظيف القفص ما يقارب ولا يقل مرة كل شهر علي الأقل وذلك لكي تتضمن عدم تراكم الروث أو الذرق داخل القفص وحول الأعشاش
كما يمكنك الاستفادة من الروث لأنه يعتبر الروث مادة خام لإنتاج أفضل أنواع الأسمدة.
أما بالنسبة إلي العلف والغذاء الخاص بالحمام
فتقوم بتقديم العلف للطيور وهو يكون في الأغلب ما يكون من قمح أو شعير أو ذرة مجروش وذلك من عن طريق خلهم مع بعضهم البعض أو شراء علف جاهز قد يتكون من تلك المجموعة من الحبوب سويا وقد يتواجد به مواد مغذية أفضل
كما يمكن أيضا إطعامهم فضلات الأرز والخبز وغيرها وذلك قد يكون يتطلب منك الأمر بتقديم الكميات المناسبة من الحصص اليومية وذلك ليساعد الحمام في حاجته للأكل في عملية الهضم
يجب عليك عند إجراء وإتمام عملية التزاوج بان تقوم بعزل الذكر عن الانثي القديمة لمدة شهرين علي الأقل وذلك لكي لا يعود إليها بعد عودته من السرب
أما بالنسبة إلي ما يتطلب من كمية الطيور فيجب عليك مراعاة أن لا يصبح العدد كبير في مكان واحد أي يكون العش فيه العدد كبير ومكثف وتلاحظ ذلك من الرائحة في المكان أو تنافس الحمام علي مكان العش وممكن أن تقوم بتوسيع قفص الطيور أو ببيع بعض جزء من الحمام لكي يتسع الباقي